<< الاخبار

مركز زاخو للدراسات الكوردية يعلن عن موعد إقامة مؤتمره الدولي الرابع (الكُرد وإقليم الجزيرة الفراتية)

04 September 2019

يعقد مركز زاخو للدراسات الكُردية في فاكولتي العلوم الإنسانية بجامعة زاخو مؤتمره الدولي الرابع بعنوان (الكُرد وإقليم الجزيرة الفراتية: تاريخ وحضارة ولغة وأدب) في 6و7/4/2020.

• تعريف عام:
يُعد إقليم الجزيرة الفراتية من الأقاليم التي تتميّز بموقع جغرافي واستراتيجي مهم في كُردستان والمنطقة العربية، يمتاز هذا الإقليم بحضوره البارز في مختلف عصور التاريخ، ولعل العهد الذهبي لهذا الإقليم كان في التاريخ القديم والوسيط (الإسلامي)؛ فقد نشأت في هذه المنطقة دول وحضارات من أبرزها: الدولتان الميتانية والآشورية في التاريخ القديم، والحمدانيون والزنكيون والأيوبيون في التاريخ الوسيط (الإسلامي)، أما في العصر الحديث فقامت فيها إمارات كُردية عديدة لعل أبرزها وأكثرها قوة هي الإمارة البوتانية.
عند البحث عن حيثيات تاريخ المنطقة في العصر الحديث يتشابه مصير هذا الإقليم بدرجة كبيرة مع مصير كُردستان، ويمكن القول بأنه نسخة مصغرة من كُردستان، فكُردستان قسمت أراضيها بين أربع دول هي: تركيا، والعراق، وسوريا، وإيران، وإقليم الجزيرة الفراتية قُسِّم كذلك بين ثلاث دول هي: تركيا، العراق، سوريا، علماً بانها كانت إقليماً موحداً ضمن حدود الدولة العثمانية حتى بعد الحرب العالمية الأولى.

التسمية:
سُمِّيَ هذا الإقليم بالجزيرة الفراتية، لسببين: الأول: لكونه يقع في حوض نهر الفرات ويمتد حدوده إلى نهر الزاب الكبير أحد روافد نهر دجلة وهي بذلك يشكل شبه جزيرة متكاملة يحيط بها أراضي نهر الفرات من ثلاث جهات: الشمال والغرب والجنوب، وهناك من يقول بأن تسمية الفرات قد أُلصقت بإقليم الجزيرة وذلك لتمييزها عن اسم جزيرة العرب، لذلك اشتهر هذا الإقليم باسم الجزيرة الفراتية.

الحدود الجغرافية وسكانها:
والمعلومات بخصوص الحدود الجغرافية لهذا الإقليم فما زالت مبهمة إلى حد ما، فمن المعروف في الوقت الحالي أن اسم الجزيرة الفراتية يطلق الآن على الأراضي الواقعة بين محافظة نينوى في العراق والحسكة في سوريا، ولكن تاريخياً شمل هذا الإقليم مناطق عديدة يمتد حدوده من الضفة الشرقية لنهر الفرات وتحديداً من منطقة كوباني (عين العرب) شرقاً على الحدود السورية التركية إلى البوكمال على الحدود السورية العراقية، في داخل الدولة العراقية الحالية يمتد حدوده من عانة جنوباً لتشمل محافظات: نينوى وصلاح الدين ودهوك وجزءاً من محافظة أربيل، أما حدوده الشمالية فتقع في داخل الدولة التركية وتشمل المناطق من شرناخ إلى جزيرة بوتان وحصنكيفا وسيرت وباتمان وماردين والازيغ ودياربكر وأورفا لتنتهي مرة أخرى وتلتقي مع الحدود السورية عند ضفاف شرق نهر الفرات.
وبنظرة دقيقة وفاحصة إلى منطقة الجزيرة الفراتية يظهر تنوعها الأثني، والقومي، والديني، فقد سكنت في هذه الجزيرة أقوام عديدة مثل: الكُرد، والعرب، والسريان، والكُرد الايزيديون، والآشوريون، والكلدان، والأرمن، والتركمان، ويتدين ساكنوها بأديان عدة مثل الإسلام، المسيحية، اليهودية، اليزيدية، لذلك نجد اختلافاً كبيراً بين ساكنيها سواء من الناحية القومية واللغوية أو الدينية، وعلى الرغم من بعض تشنجات التاريخ ولكن عاش أهالي الجزيرة بعضهم مع البعض كأنهم أصحاب لون، وعرق، ودين واحد.

القسم الكُردي من الجزيرة الفراتية:
عند دراسة تاريخ الجزيرة الفراتية يتبين أن هناك قوميتين اثنتين قد تحكمتا في مصيرها وكانت لهما اليد الطولى في أحداثها التاريخية على باقي القوميات الأخرى فيها وهما: الكُردية والعربية، ويظهر بأن النصف الشمالي من الجزيرة ذو طابع كُردي، والنصف السفلي من الجزيرة ذو طابع عربي، لذلك سيكون التركز في هذا المؤتمر على القسم الكُردي من الجزيرة الفراتية والذي يمكن أن يطلق عليه اسم (الجزيرة الكُردية)، ويمكن تحديد حدوده الجغرافية بالخط الذي يمتد من كوباني (عين العرب) على الضفة الشرقية لنهر الفرات على الحدود السورية-التركية لتشمل أغلب أراضي محافظة الحسكة في كُردستان سوريا ولتنتهي عند منطقة قضاء سنجار، وضمن الحدود العراقية تبدأ حدود القسم الُكردي من الجزيرة الفراتية من سنجار مروراً بأغلب المناطق الشمالية لمحافظة نينوى حتى قضاء عقرة ولتشمل محافظة دهوك كلها، ولتبدأ حدودها في تركيا من منطقة شيرناخ وتشمل مدن: سيرت، وباطمان، وجزيرة بوتان، وحصنكيفا، والازيغ، ودياربكر، واورفا، ولتلتقي مرة أخرى بالحدود السورية على الضفة الشرقية لنهر الفرات.

• الأهداف:
السبب الرئيس لاختيار اسم (الكُرد وإقليم الجزيرة الفراتية: تاريخ وحضارة ولغة وأدب) عنواناً لهذا المؤتمر وذلك لأن معظم سكانها القاطنين في القسم الشمالي منه هم من الكُرد منذ القدم، والذي يُعد أحد الأقاليم المهمة التي تشكل كُردستان، بضمها إلى بعضها رقعة جغرافية واسعة واستراتيجية، واحتوائها على كتلة بشرية كثيفة طيلة عصور التاريخ، وكذلك إلقاء الضوء على النواحي الاجتماعية، والاقتصادية، واللغوية التي كونت الهوية القومية والثقافية للجزيرة، ومحاولة فهم الحياة البشرية فيها على أسس علمية طيلة عصور التاريخ.

• الرؤية:
إلقاء الضوء على الجوانب المعقدة من تاريخ الجزيرة الفراتية، والإجابة عن أسئلة عديدة الهدف منها هو رفع الستار عن واقع الحياة في هذا الإقليم، منها مثلاً: ما التكوين القومي للجزيرة عبر عصور التاريخ المختلفة؟ ما العلاقات بين الأقوام الساكنة فيها؟ متابعة التغييرات الأثنية والقومية التي شهدتها هذه الجزيرة حتى بعد الحرب العالمية الأولى؟ كيف تعايش الناس مع ظهور الأديان والفرق الدينية المختلفة وانتشارها في الجزيرة؟ كيف أثرت سياسة الإمبراطوريات في التاريخ القديم والوسيط، وسياسة الدول الكبرى في العصر الحديث على واقع الحياة في الجزيرة الفراتية ومستقبلها؟

• المحاور:
يتضمن المؤتمر محاور عديدة ومختلفة، تاريخية وأدبية لغوية، اجتماعية، اقتصادية، سياسية، ثقافية، لذلك تشمل المحاور تقسيمات عدة، يمكن تلخيصها في النقاط التالية:
أولاً-التاريخ:
أ‌- التاريخ القديم:
1- التاريخ القديم للجزيرة الفراتية، وما هي الدول والإمبراطوريات التي حكمتها؟
2- حضارة الجزيرة الفراتية القديمة.
3- الأديان والقوميات التي ظهرت وعاشت في الجزيرة الفراتية قديماً.
ب‌- التاريخ الوسيط (الإسلامي):
1-الفتح الإسلامي للجزيرة الفراتية.
2-الدول والإمارات التي ظهرت وحكمت الجزيرة الفراتية.
3-الدور الحضاري لسكان الجزيرة الفراتية.
4-الفرق والطوائف الدينية في الجزيرة الفراتية.
5-تاريخ المدن في الجزيرة الفراتية.

جـ- التاريخ الحديث:
1-دخول الجزيرة الفراتية تحت السيطرة العثمانية.
2-الإمارات الكُردية التي حكمت الجزيرة الفراتية.
3-الحياة في الجزيرة الفراتية بعد انهيار الإمارات الكُردية.
4-أسباب تقسيم الجزيرة الفراتية بين ثلاث دول (تركيا، العراق، سوريا).

ثانياً-اللغة والأدب الكُرديين: العنوان الرئيس لهذا المحور هو الشاعر البهديناني الشهير:
(أحمد نالبند).
1-تطور اللغة الكُردية في منطقة الجزيرة الفراتية.
2-الأدب الكُردي.
3-الفلكلور الشفاهي الكُردي.
4-علاقة اللغة الكُردية باللغات الأخرى في الجزيرة الفراتية التأثير والتأثر.

ثالثاً-الحياة الاجتماعية: يتناول هذا المحور كل ما يتعلق بالحياة الاجتماعية في الجزيرة الفراتية في مختلف العصور: (الأقوام، الأديان، العشائر، الطوائف والفرق...إلخ).

رابعاً-الحياة الاقتصادية:
1-البنية الاقتصادية للجزيرة الفراتية.
2-الاختلاف بين اقتصاد المدن والريف.
3-تطور اقتصاد الجزيرة الفراتية عبر عصور التاريخ.

خامساً-الحياة الثقافية: يتناول هذا المحور كل ما يتعلق بتطور الحياة الثقافية في الجزيرة الفراتية (المدارس، العلماء، التأليف...الخ).

• ضوابط الكتابة:
1-تستقبل اللجنة العملية للمؤتمر البحوث باللغات (الكُردية، العربية، الإنكليزية، التركية).
2-أن لا يتجاوز ملخص البحث (500) كلمة. مع كتابة (5) كلمات مفاتيح البحث.
3-أن لا يتجاوز البحث بشكله النهائي (10000) كلمة.
4-تستخدم الخطوط التالية لكتابة البحوث: للغة الكردية (Ali-K-Sahifa)، وللعربية (Ali-A-Sahifa)، وللإنكليزية (Times New Roman).
5-تكتب البحوث على وفق المنهج العلمي المعروف بـ (منهج هارفارد).

• الرسوم:
1-رسوم المشاركة ببحث في المؤتمر (100$).
2-جميع تكاليف الإقامة يتكفلها المؤتمر ما عدا تكاليف السفر.

• مواعيد مهمة:
1- إرسال ملخصات البحوث حتى 1/ 10/ 2019.
2- الجواب بقبول المخلص أو الاعتذار في 15/10/2019.
3- إرسال البحوث بصورتها النهائية حتى 1/1/2020.
4- الإشعار بقبول البحث أو الاعتذار عنه في 1/2/2020.
5- انعقاد المؤتمر سيكون في يومي 6 و7/4/2020.

• الاتصال:
تُوجّه المراسلات إلى العنوان البريدي التالي(hum.isc2020@uoz.edu.krd) وللمزيد من الاستفسار يمكن الاتصال بالرقم(+964 (0) 751 536 1550).